أظهر مسح، اليوم الخميس، أن أرباب العمل في القطاع الخاص البريطاني خفضوا الزيادات السنوية للأجور للموظفين، ليقدموا أقل زيادة في 10 سنوات إذ يكافحون ضربة ناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

وقالت إكسبرت إتش.آر، مزودة بيانات الموارد البشرية، إن اتفاقيات الأجور في الأشهر الثلاثة المنتهية في يوليو تموز قدمت متوسط زيادة سنوية للأجر بواقع 0.5% انخفاضا من 2.2% في القراءات الثلاث السابقة. وشكل تجميد الأجور ما يزيد عن 4 من بين 10 تسويات.

وتغطى فترة الأشهر الثلاثة الأحدث في المعتاد وقتا يتسم بالهدوء من العام بالنسبة لاتفاقيات الأجور.

وبالنظر إلى عام 2020 منذ بدايته، وبما يشمل القطاع العام، فإن متوسط تسوية الأجر الأساسي بلغ 2.2% انخفاضا من 2.5% على مدى 12 شهرا حتى ديسمبر كانون الأول 2019.

وقالت شيلا أتوود، محررة شؤون الأجور والمزايا لدى إكسبرت إتش.آر "انخفاض قيمة زيادات الأجور لا يشكل مفاجأة، إذ إن عدد عمليات تجميد الأجور من جانب المؤسسات بدأ في الزيادة".

"نتوقع أيضا أن تتمخض عمليات مراجعة الأجور المعلقة حاليا في نهاية المطاف عن تجميد أجور العاملين، مما يجعل 2020 أسوأ سنة لزيادات الأجور منذ 2009".

وجرى فقد نحو 750 ألف وظيفة منذ بداية جائحة فيروس كورونا. ويتوقع بنك إنجلترا المركزي أن يزيد معدل البطالة إلى مثليه تقريبا عند 7.5% بحلول نهاية العام.



https://ift.tt/eA8V8J from economy https://ift.tt/3hegjWh
Share To:

Accounting WIKI

Post A Comment:

0 comments so far,add yours