“بست آند جوس” للصناعات الغذائية تستثمر 100 مليون جنيه لإضافة خط إنتاج

تعكف شركة “بيست أند جوس” للصناعات الغذائية على تنفيذ استثمارات جديدة قيمتها 100 مليون جنيه لإضافة خط إنتاج ثالث لمصانعها.

قال محمود السيسي، مدير التصدير في شركة بيست أند جوس للصناعات الغذائية، إن الشركة تستهدف إنشاء خط إنتاج جديد بطاقة 1000 طن يوميا، وستكون بداية التشغيل بنحو 50-60% من الطاقة الكاملة.

أضاف لـ”نشرة الصناعات الغذائية من ايكونومي بلس”، أن الاستثمارات ستكون ذاتية، ولا يوجد أى تمويلات بنكية، وستكون عمليات التشغيل بحسب المعروض من الخامات والطلبات الوارداة إلى الشركة.

بشكل عام، قال السيسي: “جميع القطاعات تأثرت بأزمة كوفيد-19، لكن ذلك خدم قطاعات أو منتجات بعينها”.

أوضح أن أزمة كورونا خلقت فرصًا جديدة أمام صادرات الشركة منذ العام الماضي، خاصة وأن المنتجات التي تتخصص فيها أصابها قصور في سلاسل التوريد العالمية، ما سمح لمصر بالدخول للتعويض.

أضاف: “الطلب ارتفع على منتجات الشركة الفترة الأخيرة، ومع الإغلاقات التي حدثت في الصين لبعض الفترات توجهت أنظار الدول الأوروبية مثلًا إلى المنتجات المصرية، ما أتاح لنا فرص تسويقية أعلى”.

تابع: “النقص في منتجات الصلصة عالميًا، جلب طلبات كثيرة للشركة من أسواق جديدة كليًا عليها، ومنها جنوب أفريقيا، وأمريكا الشمالية، وبعض الدول الأفريقية الأخرى، مع التوسع في الأسواق القائمة بالفعل، ومنها بولندا”.

أوضح أن أوروبا تستحوذ على 90% من منتجات الشركة سنويًا، وتتوزع النسبة المتبقية على الأسواق الأخرى، ولجأت إلينا أسبانيا لملء الفجوة من المنتج لديها.

قال السيسي، إن شركة بست آند جوس تحاول التواجد على المستوى العالمي بشكل دائم عبر المعارض الدولية، وبعض البعثات التجارية حال سفرها إلى أسواق مستهدفة لها.

أشار إلى اتجاه شركة بست آند جوس لإضافة مجموعة من المنتجات الأخرى خلال الفترة المقبلة، لاستغلال ما توصلت إليه من نتائج إيجابية الفترة الأخيرة، خاصة للأسواق الرائدة في مجالها، ومنها أسبانيا.

وتستهدف الشركة إنتاج كميات تتراوح بين 50 و60 ألف طن من معجون الطماطم، مقارنة بنحو 30 ألف طن خلال العام الماضي، وتصدر منتجاتها لأكثر من 40 دولة تأتي في مقدمتها إيطاليا، وألمانيا، النمسا، كرواتيا، التشيك، رومانيا وبولندا”.

The post “بست آند جوس” للصناعات الغذائية تستثمر 100 مليون جنيه لإضافة خط إنتاج appeared first on Economy Plus.

إرسال تعليق

0 تعليقات