دولة عربية وحيدة ترتقي للمقدمة.. أميركا تخفف حظر السفر إلى 110 وجهات 

خففت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) من توصيات السفر لأكثر من 110 دول ومناطق، بما في ذلك اليابان، قبيل انطلاق الألعاب الأولمبية الصيفية.

وعلى الرغم من الترقيات التي أجرتها الوكالة أمس الثلاثاء، والتي شملت تخفيض 61 دولة من المستوى الرابع الأعلى خطورة، إلا أن 9 دول عربية ظلت داخل قائمة الحظر من بينها مصر والسعودية والبحرين والكويت والعراق واليمن وسوريا.

الدولة العربية الوحيدة في القائمة

قالت متحدثة باسم مراكز السيطرة على الأمراض، إن 50 دولة ومنطقة إضافية تم تخفيضها إلى "المستوى 2" أو "المستوى 1". والبلدان التي احتلت المرتبة الأدنى من حيث مخاطر كوفيد-19 تشمل الآن سنغافورة وإسرائيل وكوريا الجنوبية وأيسلندا والمغرب، والتي تعد الوحيدة عربياً ضمن القائمة، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

ومن بين الدول المدرجة الآن في "المستوى 3"، والذي يصنف على أنه مرتفع الخطورة، تأتي فرنسا والإكوادور والفلبين وجنوب إفريقيا وكندا والمكسيك وروسيا وإسبانيا وسويسرا وتركيا وأوكرانيا وهندوراس والمجر وإيطاليا.

قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها قامت بتحديث توصياتها لتعكس التحديث الأخير للمنهجية، لكنها لاحظت أنه لم يتم مراجعة جميع التصنيفات بسبب عوامل أخرى، بما في ذلك "توفر الرحلات التجارية، والقيود المفروضة على دخول المواطنين الأميركيين، والعقبات التي تحول دون الحصول على نتائج اختبار كوفيد في غضون 3 أيام".

وفي 24 مايو، حثت وزارة الخارجية الأميركية على عدم السفر إلى اليابان، مستشهدة بموجة جديدة من حالات الإصابة بفيروس كورونا قبل انطلاق أولمبياد طوكيو في 23 يوليو.

معايير منقحة

قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن التغيير جاء بعد أن قامت بمراجعة معاييره الخاصة بإشعارات السفر الصحية. وأضافت أنها عدلت تصنيفها للولايات المتحدة إلى "المستوى 3" من "المستوى 4".

كما تحظر الولايات المتحدة تقريباً دخول جميع المواطنين غير الأميركيين الذين زاروا الصين والمملكة المتحدة وأيرلندا والهند وجنوب إفريقيا والبرازيل وإيران و26 دولة من دول شنغن في أوروبا بدون قيود على الحدود خلال الـ 14 يوماً الماضية.

وردا على سؤال حول سبب استمرار الولايات المتحدة في فرض القيود على الرغم من أن بعض الدول التي لديها الآن معدلات إصابة منخفضة تخضع لهذه القيود، في حين أن دولاً أخرى ذات معدلات إصابة عالية معفاة، قالت روشيل والينسكي، مديرة مراكز السيطرة على الأمراض يوم الثلاثاء، إن القضية تخضع "لمحادثة بين الوكالات، ونحن ننظر إلى البيانات في الوقت الفعلي لمعرفة كيفية المضي قدماً في ذلك".

إرسال تعليق

0 تعليقات