"تداول السعودية" تنتظر إدراجات متبادلة مع أبوظبي والبحرين

توقعت مجموعة تداول السعودية أن تشهد سوق الأسهم السعودية العديد من التطورات الرئيسية في المستقبل، وينتظر إتمام بعض عمليات الإدراج المتبادل نتيجة لمذكرات التفاهم الموقعة مع كل من سوق أبوظبي للأوراق المالية وشركة البحرين للمقاصة.

وذكرت "تداول السعودية"، في تقريرها السنوي عن 2020، إلى أن هناك العديد من المؤشرات الجديدة قيد الإنشاء، بما في ذلك مؤشر الشريعة، والذي سيكون مقياساً لأداء جميع الشركات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والمدرجة في "تداول".

وأضافت أنه سيتم تقديم مؤشر حوكمة الشركات، والذي سيعطي وزناً أكبر للشركات التي تتبع قواعد حوكمة هيئة السوق المالية.

وأشارت إلى التطلع إلى عدة تطورات في سوق المشتقات من بينها إطلاق العقود الآجلة للأسهم الفردية، إلى جانب المزيد من التطورات في مجال التقنية والتي تدعم مبادرات السوق، ومن المتوقع أن يستمر برنامج تقنية ما بعد التداول لعدة سنوات.

وذكرت "تداول السعودية"، أن جميع أعمال التطوير ستتم بالتفاعل الوثيق مع الأقسام الأخرى، وأنها تتطلع للعب السوق دوراً أكبر في التوعية والتعريف بعوامل الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.

وتوقعت أن يُصدر قريباً كتيب استرشادي يتعلق بالإفصاح عن الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، ويستهدف جهات الإصدار بشكل أساسي.

إرسال تعليق

0 تعليقات