قفزات عالمية في أسعار السكر .. فهل تستفيد منها مصر؟

كتب: سليم حسن

تشهد أسواق السكر العالمية قفزات في أسعار البيع والعقود الآجلة، بدعم ارتفاع الطلب مقابل ثبات المعروض في بلدان الإنتاج الرئيسية بخلاف اتجاهات بعض الدول لإنتاج عناصر أخرى من خامات السكر، ما سيضغط على المعروض أكثر.. لكن هل تستفيد مصر من الوضع بزيادة عائدات التصدير بما يفوق 120 مليون دولار سنويًا؟

واتخذت مصر في أكثر من مناسبة قرارا بحظر التصدير مع ارتفاع الاسعار العالمية لحماية السوق من نقص المعروض، خاصة وأن مصر لم تكتف ذاتيًا بعد من السكر.

ما الذي يرفع الأسعار؟

نشرت شركة “Czarnikow Group”، المتخصصة في إنتاج وأبحاث السكر تقريرًا قبل أيام، توقعت فيه استمرار قفزات الأسعار العالمية بسوق السكر، خاصة بعد قرار الهند بمُضاعفة نسبة الإيثانول المُستخدم في إنتاج البنزين بنحو 3 مرات ما سيؤثر على المعروض العالمي من السكر، إذ يُنتج الإيثانول من بقايا قصب السكر.

أوضح التقرير أن مخططات الهند المُعلنة مُؤخرًا ستجبر الحكومة على وقف الدعم التصديري على السكر وتقليل الكميات المُتاحة للتصدير ما سيحدث عجزا في السوق العالمي.

الهند هي ثاني أكبر مُنتج للسكر عالميًا بـ28 مليون طن كما أنها ثالث أكبر مُصدر بنحو 6 ملايين طن سنويًا.

وأوضح تقرير “Czarnikow Group” أن خطة الهند تستهدف استخدام 20% من الإيثانول في البنزين بحلول العام 2023 مُقابل 5% فقط حاليًا وذلك لإنتاج 6 مليارات لتر من الإيثانول المستخرج من قصب السكر.

وتوقع التقرير تراجع إنتاج السكر الهندي بحلول العام 2025 إلى أقل من 27 مليون طن كما سينخفض المُتاح للتصدير إلى الثلث فقط من 6 إلى 2 مليون طن، ومع ارتفاع الاستهلاك المحلي في الهند فوق 25 مليون طن فسينخفض المتاح العالمي بشكل أقوى.

أضاف: “مع ارتفاع الطلب على البنزين في الهند بحلول عام 2030، ستحتاج لإنتاج 13 مليار لتر من الإيثانول لتلبية الطلب، ما سيحول نحو 10 ملايين طن من إنتاج السكر إلي تصنيع الإيثانول”.

وبالتالي ستقل إمدادات السكر العالمية وأكثر استجابة لارتفاع السعر، كما سيكون أكثر عرضة لأي صدمة مثل تراجع إنتاج أحد أكبر البلدان المنتجين الآخرين.

كم يُنتج العالم؟

يتخطى الإنتاج العالمي من السكر حاجز الـ166 مليون طن سنويًا، وتتصدر البرازيل قائمة الإنتاج والاستهلاك، ويُنتَج السكر في العالم عبر 110 دول، 10 منها ينتجون نحو 70% من المتاح في العالم سنويًا.

هل تستفيد مصر؟

قالت مصادر، طلبت عدم ذكر اسمها نظرًا لحساسية مناصبها في الشركات العاملة بمجال التصدير، إن ارتفاع الأسعار العالمية يصب في مصلحة المصانع المحلية العاملة في التصدير، إذ سترفع الربحية وتحد من تكاليف الإنتاج، ولكن الاستفادة مرهونة بتوجهات الحكومة التي فرضت في أكثر من مناسبة حظرا على التصدير نظرا لحاجه السوق المحلية، وهو ما رجحته المصادر.

ووفقًا لبيانات المجلس التصديري للصناعات الغذائية، ارتفعت صادرات السكر في العام 2020 بنحو 20% بدعم من تحسن الأسعار العالمية، بإجمالي 163 مليون دولار مقابل نحو 155 مليونًا في العام 2019.

“النيل للسكر” و”صافولا”

تُعد شركتا “النيل للسكر” و”صافولا” المُصدران الرئيسيان للسكر من مصر، إذ تتعاقدان على كميات سنوية لاستيرادها (خام)، ومن ثم تكريرها وإعادة تصديرها، أو من خلال المساحات المخصصة لهما في زراعات محصول بنجر السكر سنويًا والتي يتعاقدان عليها مع الفلاحين أو في الأراضي الخاصة بهما.

الأسعار ستواصل الصعود

قالت المصادر إن أسعار السكر الأبيض المُكرر خلال الشهر الحالي انخفضت لنحو 420 دولارًا في الطن، من 480 دولارًا قبل 15 يومًا، لكن مع انخفاض المعروض العالمي بالتأكيد سترتفع الأسعار لمستويات جديدة.
إنتاج واستهلاك السكر في مصر

وزرعت مصر العام الماضي نحو 325 ألف فدان من قصب السكر أنتجت نحو 12.8 مليون طن توازي 1.21 مليون طن سكر، وزرعت نحو 637 ألف فدان من بنجر السكر بإنتاج 9.9 مليون طن بنجر تعادل 1.3 مليون طن سكر وتستهلك ما يفوق الـ3.3 مليون طن سنويًا.

“الدعم” يحد من القدرات التصديرية

قالت المصادر إن الدعم الذي تُقدمه حكومات الدول الرئيسية في الإنتاج يمثل قوة ضاربة في التصدير، خاصة في الهند والبرازيل وتايلاند، في المقابل مصر لا تُقدم دعمًا على تصدير السكر كما أنها تحد من الصادرات قدر الإمكان لعدم وجود وفرة محليًا.

كما أوضحت المصادر أن تكاليف إنتاج السكر في مصر مرتفعة، ولا يوجد دعم كافٍ للفلاحين كما يحدث في كبرى الدول المنتجة للسكر، بخلاف دعم التصدير، وبالتالي تشتري مصانع الإنتاج الخامات بأسعار مرتفعة بالمقارنة مع الأسعار العالمية، ما يحرمها تحقيق الربحية المرغوبة في فترات كثيرة.

“الهند” تطلب من مواطنيها زيادة الاستهلاك

دفعت وفرة إنتاج السكر في الهند القطاع الصناعي لتدشين حملة لتشجيع المواطنين على استهلاك المزيد، وقالت رابطة مطاحن السكر الهندية ISMA:”إنها تريد مكافحة الأساطير حول الأضرار الصحية للسكر، إذ يستهلك المواطن الهندي 19 كيلوجرامًا من السكر سنويًا، وهو أدنى من المعدل العالمي”.

The post قفزات عالمية في أسعار السكر .. فهل تستفيد منها مصر؟ appeared first on Economy Plus.

إرسال تعليق

0 تعليقات