هذه أسباب تأثر نطاقات دون غيرها بخلل الإنترنت

قال نائب الرئيس لحلول البنية التحتية في GBM بدبي، هاني نوفل، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الثلاثاء، إن المعلومات الحالية تشير إلى تأثر الكثير من المواقع حول العالم بالخلل التقني، موضحاً أن تكتل الخدمات السحابية للمواقع لدى مزودي الخدمات الكبار يؤدي إلى تأثر تلك المواقع في حالة وجود خلل لدى مزود الخدمة.

تعطل العديد من مواقع الإنترنت في العالم صباح الثلاثاء، بينها مواقع وسائل إعلام كبرى ومواقع إخبارية عالمية مثل سي إن إن الأميركية ولو موند الفرنسية ونيويورك تايمز، ومنصات استثمار منها منصة "ريدت"، فيما ذكرت وكالة أسوشييتد برس أن مشكلة فنية لدى شركة "فاستلي" الأميركية لخدمات الحوسبة السحابية تسببت في عطل مواقع الإنترنت حول العالم، وأعلنت الشركة لاحقاً عن إصلاح العطل وعودة المواقع حول العالم للعمل تدريجياً.

وذكر هاني نوفل، إنه "حتى الآن غير معروف سبب الخلل هل هو خلل تقني أو خطأ بشري، أم اختراق أمني؟".

وأوضح أن سبب تأثر بعض المواقع في مناطق جغرافية دون غيرها يعود إلى أن استضافة تلك المواقع لدى مزودي الخدمات السحابية بحسب الموقع الجغرافي، وبالتالي تختلف استضافة نطاق من مزود إلى آخر وفقاً لتفضيل الموقع ذاته في الحصول على الخدمة.

وتابع: "لذلك تأثرت مواقع دون غيرها لأنه عند يقع أحد كبار مزودي الخدمات السحابية فإنه يؤثر على الكثير من المواقع المستضافة لديه".

وأقرت فاستلي، ومقرها سان فرانسيسكو، بوجود مشكلة قبل الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش.وقالت في تحديثات متكررة على موقعها على الإنترنت إنها "تواصل التحقيق في الأزمة ".

وتلقى الزوار الذين يحاولون الوصول إلى سي إن إن رسالة مفادها "خطأ تصفح في فاستلي".

إرسال تعليق

0 تعليقات