استئناف محادثات “أوبك بلس” وسط خلاف سعودي إماراتي

يستأنف وزراء مجموعة “أوبك بلس” اليوم الإثنين محادثاتهم، بعد الفشل في التوصل لاتفاق بشأن سياسية إنتاج الخام، خلال مفاوضات على مدار يومين في الأسبوع الماضي، وسط خلاف علني نادر بين السعودية والإمارات، بحسب رويترز.

يأتي الخلاف في وقت حساس لسوق النفط، وقد يؤجل خططا لضخ المزيد من النفط حتى نهاية العام الجاري، لخفض الأسعار التي صعدت لأعلى مستوياتها في عامين ونصف العام.

دعوة سعودية للتوصل إلى اتفاق

ويجري تداول خام برنت اليوم عند 76 دولارا للبرميل.

ودعا وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، إلى شيء من التنازل، وشيء من العقلانية للتوصل لاتفاق.

معارضة إماراتية على تمديد التخفيضات المتبقية

وقالت الإمارات، إنها تدعم زيادة الإنتاج، لكنها تعارض تمديد التخفيضات المتبقية لما بعد أبريل 2022، دون اتفاق بشأن تعديل خط الأساس الخاص بها، وهو المرجعية التي تحسب على أساسها تخفيضات الإنتاج.

وتقول الإمارات، التي استثمرت مليارات الدولارات لزيادة طاقتها الإنتاجية، إنه جرى تحديد خط الأساس لإنتاجها عند مستوى منخفض جدا في الاتفاق الأصلي لخفض الإمدادات.

وتأمل الدول المستهلكة في زيادة إنتاج الخام، لتفادي خروج التعافي الاقتصادي من جائحة كورونا عن مساره بسبب أسعار النفط المرتفعة.

2 مليون برميل زيادة في الإنتاج

كانت “أوبك بلس” قد صوتت يوم الجمعة الماضي، على زيادة الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميا من أغسطس وحتى ديسمبر 2021، وتمديد التخفيضات المتبقية حتى نهاية عام 2022 بدلا من نهاية أبريل 2022، لكن الإمارات حالت دون التوصل إلى اتفاق.

ولمواجهة الضرر الذي لحق بالطلب جراء جائحة كورونا، اتفقت “أوبك بلس” على خفض الإنتاج بنحو عشرة ملايين برميل يوميا من مايو 2020، مع خطط لتقليصها بالتدريج، لتنهي التخفيضات بحلول نهاية أبريل المقبل.

وتبلغ التخفيضات حاليا نحو 5.8 مليون برميل يوميا.

فشل في التوصل لاتفاق بشأن زيادة المعروض

انتهت الجولة الأولى من محادثات “أوبك +” دون التوصل لاتفاق ملزم بشأن زيادة من المعروض من الانتاج، وتم إرجاء المحادثات ليوم الأثنين المقبل.

وبحسب تقرير لـ”بلومبرج” فإن المحادثات قد انتهت دون اتفاق لزيادة المعروض، في ظل ضغوط الإمارات للحصول على شروط أفضل.

ويهدد الفشل بالتصل لاتفاق بإزعاج إدارة مجموعة “أوبك+” لتعافي سوق النفط بعد الوباء، في الوقت الذي تخشى فيه الدول المستهلكة تأثير ارتفاع الأسعار، إذ أعربت الولايات المتحدة بالفعل عن مخاوفها بشأن ارتفاع أسعار البنزين مع تجاوز سعر النفط 75 دولاراً.

وبحسب التقرير فقد يؤدي عدم الاتفاق على زيادة الإنتاج إلى الضغط على سوق ضيقة بالفعل، وبقود لارتفاع حادّ في أسعار النفط.

وعلى الجانب المقابل هناك تخوفات من إنهيار وحدة تحالف “أوبك +” مما قد يجعل أسعار النفط مجانية للجميع والتي ستؤدي بدورها لانهيار الأسعار، كما حدث في العام الماضي.

The post استئناف محادثات “أوبك بلس” وسط خلاف سعودي إماراتي appeared first on Economy Plus.

إرسال تعليق

0 تعليقات