“بنك قطر الوطني” يقاضي إريتريا لتهربها من سداد ديون بـ300 مليون دولار

طلب بنك قطر الوطني، وهو أكبر بنك في الشرق الأوسط، من محكمة أمريكية أن تقضي بسداد دولة إريتريا ما يقرب من 300 مليون دولار من الديون بعد أن رفضت الدولة الواقعة في القرن الأفريقي المشاركة في قضيتين.

ووجه البنك الذي يتخذ من الدوحة مقراً له طلبا لحكم من محكمة اتحادية في واشنطن بعد عدم رد إريتريا على مطالبة البنك بتنفيذ حكم بريطاني في عام 2019، وفقا لبلومبرج.

وسيساعد الحكم لصالح البنك القطري في التعرف على الأصول الإريترية الخارجية ومصادرتها، وفقا للشكوى التي قدمها في المحكمة الأمريكية فبراير الماضي.

وقد تؤدي المعركة القانونية إلى عرقلة الاستثمار في الدولة الأفريقية، التي تحتل حاليًا المرتبة قبل الأخيرة بين 190 اقتصادا في تصنيفات البنك الدولي الخاصة بسهولة ممارسة الأعمال.

تجاهلت إريتريا حكم المحكمة البريطانية، بحسب QNB، ما دفع البنك للتوجه نحو المحكمة الأمريكية في فبراير في محاولة لإنفاذ الحكم، واختارت إريتريا عدم الدفاع عن نفسها في المرتين.

وقال QNB في شكواه إلى المحكمة الأمريكية، إن العاملين في السفارة الإريترية في لندن “قاموا بجهود غير عادية لإحباط” إجراءات المملكة المتحدة.

وقام مسؤولو السفارة بحبس أحد محامي البنك في المبنى حتى وافق على المغادرة دون تسليم مستندات المحكمة، بينما تعرض ممثل آخر “للاعتداء الجسدي”، وفقًا لـQNB.

وقال QNB في الدعوى الجديدة إن ديون إريتريا ارتفعت إلى 295.3 مليون دولار، وهو مبلغ يعادل أكثر من 10٪ من إجمالي الناتج المحلي للبلاد البالغ 2.3 مليار دولار.

ولم يرد وزير الإعلام الإريتري، يماني جبريميسكل، أو قسم الإعلام في QNB على المكالمات الهاتفية أو الرسائل الإلكترونية لطلب التعليق، ويمتلك صندوق الثروة السيادية القطري 50٪ من أسهم QNB.

التزم الرئيس الإريتري بسداد القرض من خلال الإيرادات الضريبية والدخل من منجم بيشا، وهو مشروع من الذهب والنحاس والزنك، دخل الإنتاج قبل عشر سنوات، وفقًا لرسالة أرسلها مكتب الرئيس في مارس 2009 إلى QNB، والتي ضمها البنك لمستندات الدعوى للمحكمة الأمريكية.

يحكم أفورقي إريتريا منذ حصولها على الاستقلال في عام 1993، وبدأت البلاد تخرج من عقود من العزلة الدولية عندما وقعت اتفاق سلام مع إثيوبيا المجاورة قبل ثلاث سنوات.

The post “بنك قطر الوطني” يقاضي إريتريا لتهربها من سداد ديون بـ300 مليون دولار appeared first on Economy Plus.

إرسال تعليق

0 تعليقات