مصر: تصدير الغاز إلى لبنان يستغرق 3 أشهر

يعتبر مشروع نقل مصر الوقود إلى لبنان بين أبرز الموضوعات على الساحة الإقليمية، وينتظر الكثير بدء تفعيل سلاسل الإمداد لإيصال الغاز إلى بيروت عبر الأراضي الأردنية والسورية.

 

3 أشهر المدة الزمنية ولكن!

ستزود مصر لبنان بالغاز الطبيعي الذي يحتاجهد خلال ثلاثة أشهر، بحسب ما قاله وزير البترول والثروة المعدنية، طارق الملا لبلومبرج.

من ضمن الإجراءات التي تنتظرها مصر، تقديم لبنان طلبا إلى البنك الدولي للحصول على التمويل اللازم لتنفيذ المشروع، وفق ما أوضح الملا.

أيضًا يجب فحص خط الأنابيب الذي يربط سوريا ولبنان لمعالجة أي مشاكل في حال وجودها، لضمان وصول الغاز، حسبما أضاف الملا.

 

*كم تحتاج لبنان من الغاز؟

طلبت لبنان الحصول على 60 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز الطبيعي المصري، وفق وزير البترول والثروة المعدنية.

في 8 سبتمبر الماضي، اتفقت دول خط الغاز العربي “مصر والأردن وسوريا ولبنان”، على إيصال الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا.

خط الغاز العربي هو خط أنابيب ينقل الغاز المصري إلى لبنان ويمر عبر الأراضي الأردنية والسورية ويزودهما بالغاز أيضا وبدأ بناءه مطلع القرن الحالي لكن توقفت الإمدادات من خلاله قبل نحو 10 سنوات بسبب التوترات السياسية في سوريا وعمليات التخريب التي تعرض لها الخط.

 

إقرأ أيضًا: اتفاقية تعيد الغاز المصري إلى لبنان.. كيف ستدفع بيروت؟

سيسهم الغاز المصري في تغذية معمل “دير عمار” شمال شرق لبنان، وقدرته حوالي 450 ميجاواط، وفق وزير الطاقة والمياة اللبناني، ريمون عجر.

يؤمّن معمل “دير عمار” أكثر من 4 ساعات تغذية بالطاقة الكهربائية للمواطنين اللبنانيين.

في الأيام الماضية، تمكن لبنان من تشكيل حكومة جديدة وإنهاء حالة الفراغ السياسي التي استمرت لأكثر من عام.

اقرأ أيضًا: هل يكون “غاز مصر” مفتاحا لإضاءة عتمة لبنان بعد أزمة الكهرباء؟

يعاني لبنان من أزمة اقتصادية طاحنة تهدد استقراره، ويمر بأزمة مالية ضخمة وصفها البنك الدولي بأنَّها واحدة من أعمق حالات الكساد المسجلة في العصر الحديث، وتوقع أن ينكمش إجمالي الناتج المحلي الحقيقي في لبنان بنسبة 9.5% في العام 2021.

فرضت الأزمة على حكومة لبنان رفع الأسعار الرسمية لمختلف أنواع الوقود المستخدمة في السوق المحلية أكثر من مرة آخرها كانت بنسب تراوحت بين 53% إلى 73%.

The post مصر: تصدير الغاز إلى لبنان يستغرق 3 أشهر appeared first on Economy Plus.

إرسال تعليق

0 تعليقات