“الطاقة الدولية”: أزمة الطاقة قد تبطئ التعافي العالمي من “كورونا”

توقعت وكالة الطاقة الدولية أن تؤثر أزمة الطاقة العالمية على الطلب على النفط بالزيادة بنحو 500 ألف برميل يوميا، ما يرفع التضخم ويبطىء التعافي العالمي من جائحة كورونا.

الطلب على النفط سيتجاوز مستويات ما قبل الجائحة في 2022، ليرتفع بنحو 3.3 مليون برميل يومياً، ليصل إلى 99.6 مليون برميل يومياً، قالت الوكالة.

توقعات الطلب

عدلت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط خلال عامي 2021 و2022 بالزيادة بنحو 170 و210 آلاف برميل يومياً على الترتيب.

وفقًا لتقرير الوكالة، اليوم الخميس، استأنفت إمدادات النفط اتجاهها الصعودي مع تقليص “أوبك+” قيود الإنتاج وتعافي إنتاج الولايات المتحدة من الإعصار أيدا وانخفاض أعمال الصيانة، وفقًا لتقرير اليوم من وكالة الطاقة الدولية.

التحول إلى النفط وارتفاع الطلب يأتي مدفوعًا بأسعار الفحم والغاز غير المسبوقة، وكذلك الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي، ما يدفع قطاع الطاقة والصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة إلى التحول للنفط لتواصل التشغيل.

استثمارات مطلوبة

وفقًا لتقرير الوكالة، فإن أزمة الطاقة الفائضة عالميًا، يُشير إلى الحاجة لزيادة الاستثمار لتلبية الطلب المستقبلي.

مخزون النفط التجاري بدول منظمة التعاون الاقتصادي انخفض 23 مليون برميل في سبتمبر عند أدنى مستوياته منذ مارس 2015.

يُذكر أن المخزون كان قد انخفض خلال شهر أغسطس 2021 بمقدار 14 مليون برميل مقارنة بيوليو، ليصـل إلـى حـوالي 2836 مليون برميل، كما انخفض المخزون الإستراتيجي بمقدار 9 ملايين برميل ليصل إلى حوالي 1805 مليون برميل.

توقع التقرير، أن طاقة “أوبك+” الفائضة الفعالة قد تهبط لأقل من 4 ملايين برميل يومياً بحلول الربع الثاني من 2022، وذلك من 9 ملايين بالربع الأول من 2021.

700 ألف برميل من “أوبك+”

تتجه منظمة “أوبك+” لضخ 700 ألف برميل يوميًا، وهو معدل أقل من الطلب المقدر على الخام في الربع الرابع من 2021.

توقع التقرير، أن نقص الغاز الطبيعي والغاز المسال والفحم يمكن أن يبقي سوق النفط في حالة عجز حتى نهاية العام على أقل تقدير.

كما أن مخزونات المنتجات المكررة في الربع الثالث تُظهر أكبر سحب في 8 سنوات.

The post “الطاقة الدولية”: أزمة الطاقة قد تبطئ التعافي العالمي من “كورونا” appeared first on Economy Plus.

إرسال تعليق

0 تعليقات