إعصار “شاهين” يعمق جراح اقتصاد “عمان” المنهك بسبب كورونا

رياح تصل سرعتها إلى 64 عقدة أو 116 كم في الساعة، تحمل معها أمطارا شديدة الغزارة، ويصاحبها فيضانات وسيول جارفة تجتاح كل الطرق، هذه هي الملامح الأولية لإعصار “شاهين” المتجه نحو سلطنة “عمان”، والمصنف كإعصار مداري من الدرجة الأولى.

تواجه سلطنة عمان أوضاعاً اقتصادية صعبة بالفعل نتيجة لأزمة “كورونا”، إذ خفضت “عمان” ميزانايتها العامة بنحو 1.3 مليار دولار، وتحاول ضبط سياستها المالية لتفادي ما سبق.

اقرأ أيضاً: عمان تخفض الميزانية العامة بـ1.3 مليار دولار

لكن جاءت الرياح بما لا تشتهن السفن، إذ من المتوقع أن يتسبب إعصار “شاهين” في خسائر كبيرة لسلطنة عمان التي طالبت شركاتها الحكومية بإحلال المواطنين محل العمالة الوافدة نظرًا لتفاقم البطالة.

في المقابل يبدو أن الإجراءات العمانية بدأت تؤتي ثمارها، إذ من المرجح أن تقوم مؤسسة التصنيف الائتماني العالمية “ستاندرد آند بورز” برفع التصنيف السيادي للسلطنة لأول مرة منذ عام 2007، بعد تحسين النظرة المستقبلية لها إلى إيجابية عقب تحول سياستها المالية ما أدى إلى تخفيف الأزمات المالية العامة للبلاد.

بشكل عام يعد تاريخ الدول العربية فيما يخص الكوارث الطبيعية وما تشمله من أعاصير وفيضانات وبراكين، لا شئ إذا ما تم مقارنته بما يحدث في الدول الأوروبية، وأمريكا، لكنها بدأت في السنوات الأخيرة تشهد ظواهر عدة، آخرها إعصار “شاهين”.

يبلغ قُطر عين الإعصار ما بين 11 و14 كم، ويتوقع أن تصل عين الإعصار إلى اليابسة ما بين الساعة السادسة والتاسعة من مساء اليوم بتوقيت “عمان”، وفق ما أوردته وكالة الأنباء العُمانية الرسمية.

أثار هذا الأمر قلق وترقب من الشعوب العربية جراء ما يحدث، خاصة بعد تفعيل “عمان” خطة طوارئ لمواجهة التأثيرات المحتملة للإعصار، ومنحت إجازة رسمية اليوم وغداً، وتم إعادة جدولة كل الرحلات من وإلى مطار مسقط بسبب الإعصار حتى إشعار آخر.

 

إعلان حالة الطوارئ

وجه المركز العماني الوطني لإدارة الحالات الطارئة بضرورة إخلاء عدة مناطق في العاصمة مسقط ومحافظة الظاهرة، حيث إن كميات الأمطار المتوقعة من شأنها أن تؤدي إلى فيضانات خاصة عند التقائها بأمواج البحر ونزول الأودية.

 

عين الإعصار

بدأ رصد “عين الإعصار” في فجر الأحد، وهو المكان الذي يوجد عادة في منتصف الإعصار، ويشبه كثيراً العين في الشكل، وعادة ما تأخذ الشكل الدائري، وكلما كان الإعصار قويا كانت هذه العين واضحة وكبيرة.

تشكلت العاصفة شاهين في الكتل الهوائية البحرية الاستوائية بالمناطق المدارية من العالم، قبل أن تتحول إلى إعصار مداري في إشارة إلى الاتجاه المعاكس لدوران هذه العواصف، والذي يمنحها قوة وشكل العاصفة.

 

كيف تتأثر الدول العربية؟

“مصر بعيدة تماماً عن مخاطر الإعصار المداري “شاهين” الذي ضرب السواحل العمانية” قال رئيس مركز معلومات تغير المناخ بوزارة الزراعة، محمد علي فهيم، في تصريحات صحفية.

“ربما تتأثر أجواء المملكة السعودية بشكل غير مباشر خلال الـ 48 ساعة القادمة، من خلال هطول أمطار لعدة أيام تشمل 7 مناطق (نجران وعسير وجازان والباحة ومكة المكرمة والرياض والشرقية)، وذلك اعتبارًا من الاثنين المقبل”، توقع المركز الوطني للأرصاد بالسعودية.

تتأثر بعض مناطق الإمارات بامتداد الحالة المدارية، وتحديدًا المناطق الشرقية لتشمل منطقة العين، كما تكون الرياح نشطة وسريعة، وستؤدي إلى إثارة الغبار والأتربة وتدني مدى الرؤية الافقية خاصة مع السحب الركامية، بحسب الأرصاد الجوية بالإمارات.

 

أعاصير سابقة

يشار إلى أن 46 إعصارا وصلت للسواحل العمانية خلال الـ130 عاما الماضية، وفي الفترة الممتدة بين 2010 و2019، أثرت 5 أعاصير تأثيرًا مباشرًا على السواحل العمانية.

The post إعصار “شاهين” يعمق جراح اقتصاد “عمان” المنهك بسبب كورونا appeared first on Economy Plus.

إرسال تعليق

0 تعليقات